أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات / اطباء في البصرة يتوعدون احد الصحفيين على خلفية انتقاده استغلال العيادات الخاصة للمواطنين

اطباء في البصرة يتوعدون احد الصحفيين على خلفية انتقاده استغلال العيادات الخاصة للمواطنين

12086975_845749242211376_1925351870_nنسخ

منتظر الكركوشي-البصرة

أبلغ الزميل شهاب احمد محمود  والذي يعمل صحفيا حرا ممثل المرصد العراقي للحريات الصحفية في البصرة إنه تعرض لهجمة شرسة  من  أطباء وكادر وسطي يعملون في القطاع الصحي على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك والتويتر  على خلفية نشرة لمواضيع نقل فيها انطباعات لمواطنين  حول ارتفاع أجور  بعض الأطباء  في العيادات الخاصة والروتين القاتل في بعض المستشفيات الحكومية في البصرة .

وأوضح شهاب “انه نقل انطباعات لمواطنين من خلال عيادة خاصة زارها حول أراء لعدد من المواطنين حول كشفية الطبيب التي تضاعفت خلال فترة قصيرة اضافة الى المواعيد الطويلة للعلاج لبعض الأجهزة الطبية في احدى المستشفيات الحكومية في البصرة وطلب الإجابة عليها من الأجهزة المعنية  الا انه فوجىء والكلام للزميل شهاب بقيام  اكثر من 60 طبيبا وطبيبة اضافة الى العشرات من الكادر الوسطي الطبي وبعض العاملين الإداريين في مستشفيات حكومية واهلية بالهجوم على هذا المنشور وبألفاظ لاذعة جدا مع وصف الصحفي بأوصاف اخلاقية وساخرة  غير مقبولة بالمرة اضافة الى البلاغات عنه من اجل ازاله الصفحة والتلويح بأمور اخرى اذا لم يتم ازاله الموضوع وتابع أنهم يحاولون  بهذا الإجراء تضييق حرية الفكر والرأي لدى الإعلاميين في طرح السلبيات التي تخص القطاع الصحي مستغربا عن سكوت هؤلاء الأطباء عن الكثير من القضايا التي طرحها من خلال  صفحته الشخصية التي تناول فيها قضايا سلبية بعضها خطيرة للغاية في حين ان ثائرتهم قد ثارت لمجرد انة تقرب من طرح مواضيع صحية متهمين إياه بانه يعمل لصالح جهات معينة وهو  يهدف الى تحريض الراي العام ضد الأطباء

وأوضح ان البعض منهم توعده من خلال حضوره لاي طبيب او مركز صحي خاص او حكومي حيث وقتها  سيتم معاملته بأسلوب يجعله يندم على كتابة اي شي  ضدهم مستقبلاً .

وكان الزميل شهاب احمد مع 3 من زملائه الصحفيين قد تعرض الى تهديد بالقتل في وقت سابق على خلفية تغطيته التظاهرات التي نظمت في البصرة للمطالبة باجراء اصلاحات حكومية وتحسين الواقع الخدمي والمعيشي للمواطنين .

المرصد العراقي للحريات الصحفية يدعو الاخوة الاطباء كافة الى إحترام ماينشره المواطنون والصحفيون فمايكتب لايعد تجاوزا على احد ، بل هو دعوة للتقويم ولتصحيح المسار في العمل ، وكل مسؤول او موظف في الدولة  مساءل عن الصغيرة والكبيرة، ولايمكن أن يكون فوق القانون، ولا أن يكون بعيدا عن المساءلة فهو خاضع لشروط الدستور ومعايير الوظيفة التي تتطلب منه الإلتزام وعدم التنصل من المسؤولية .

عن montazer montazer

شاهد أيضاً

31698889_2037802663156371_3176404632112988160_n

صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة

  صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة 30-4-2018 قال صحفي يعمل ...