أخبار عاجلة
الرئيسية / تقارير / صحفية تروي قصة الألم والمعاناة والبحث عن الخلاص

صحفية تروي قصة الألم والمعاناة والبحث عن الخلاص

12647980_1252287444800109_1603635830_n

صحفية تروي قصة الألم والمعاناة والبحث عن الخلاص

3-2-2016

في قناة البغدادية الفضائية كانت نداء الكناني تعمل كمعدة ومقدمة برامج على الرغم من الخطر الذي كان يتهددها وأسرتها الصغيرة، تقول نداء للمرصد العراقي للحريات الصحفية، كان إبني زين العابدين في داخل السوق بحي البنوك شمال العاصمة العراقية المضطربة بغداد، وتم تعرضه للارهاب النفسي من جراء ما راه من مناظر بشعة للقتل والسرقة ومن شدة خوفي عليه ، طلبت من القائم في الأعمال بالسفارة اليمنية تزويدي بكتاب ترحيل لأبني نظرا لإنتهاء مدة جواز السفر الخاص به فوالده يحمل الجنسية اليمنية، وكنت عدت به وبشقيقته الى العراق بعد تصاعد هجمات تنظيم القاعدة في اليمن، وتعرضنا لكثير من التهديدات التي جعلتنا نعيش أنا وأبنائي في خوف مستمر ، خوف لا يمكن ان يتخيلة احد ، خوف من الخروج لشراء الطعام، خوف من فتح النوافذ لقليل من الشمس والهواء ، خوف كان يدفعني لتحسس خطواتي داخل حجرتي بعدها أضطررت إلى تسفير ابني عن طريق سوريا إلى صنعاء في العام نفسه، وكانت رحلة معاناة طويلة ، تخللها خوف وبكاء يومي واحساس بالعجز والقهر . الكناني تضيف للمرصد العراقي للحريات الصحفية، في أواخر عام 2011 تعرضت أنا وإبنتي وإبنة أختي إلى حالة اختطاف وتم إنقاذنا بالمصادفة حيث كانت هناك نقطة تفتيش متنقلة ساهمت في تخليصنا من سطوة مجموعة إرهابية تعمل شمال العاصمة، ولولا تلك الصدفة لكنا في عداد القتلى، أو الهالكين بأي طريقة ولاأنسى ماقاله السائق حينها، أن هناك عشرة من الإرهابيين في إنتظارنا في أحد البساتين، كان الحادث في منطقة الشعب بإتجاه الطريق السريع وعلى إثر ذلك قمت بترحيل إبنتي هي الأخرى وألحقتها بشقيقها زين العابدين. وقررت أن أرجع الى اليمن لأعيش مأساة من نوع أخر أكثر رعبا وإيلاما .. قمت بترحيل إبنتي إلى صنعاء خوفا على حياتها، وتم تهديدي في مكان عملي من مجموعة مسلحة لم يعجبها خطاب القناة التي أعمل لحسابها، وبتهديد مباشر طلبوا مني التخلي عن وظيفتي، وقد نصحني بعض الزملاء بترك العمل خوفا على حياتي، عندها قررت السفر إلى القاهرة بمساعدة الأصدقاء، وتعللت بالدراسة لأحصل على إقامة مؤقتة بالقاهرة، وبعد أن انتهت مدة إقامتي إندلعت الحرب على اليمن لأبدأ رحلة البحث عن أولادي وخصوصا إنني لم أحصل على موافقة لدخول ذلك البلد، وقام أحد الشيوخ النافذين بمساعدتي وتسهيل المهمة، وتمكنت من العثور على زين العابدين وشقيقته، وكنت طول هذه المدة أعمل لحساب احدى وكالات الاخبار الاوربية في القاهرة . نداء الكناني نجحت في الوصول الى ولديها ونقلتهما من مدينة يمنية مستغلة عامل الفوضى ومساعدة بعض الكرماء وعادت بهما الى القاهرة، لكنها فشلت في الوصول الى تركيا كي تعبرالبحر الى أوربا وهي تبحث عن ملاذ، فهل ستحصل على ذلك.

12650561_1252288391466681_1158624806_n

عن adminw

شاهد أيضاً

12894293_1134627193237180_2109606768_o

خطة ممنهجة تعتمدها القوى الأمنية لمنع التغطية الصحفية للتظاهرات في بعض المحافظات

 خطة ممنهجة تعتمدها القوى الأمنية لمنع التغطية الصحفية للتظاهرات في بعض المحافظات 26-3-2016 الديوانية. محمد ...